مجددا.. اتحاد الكرة المصري يحسم جدل “حكام القمة”

وجاء في البيان: “يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم مجددا على ثقته الكبيرة في التحكيم المصري وحكامه الذين يعدون الأفضل على مستوى القارة الإفريقية، وهو الأمر الذي يستند إليه الاتحاد المصري في إدارته لمسابقاته المحلية، مما يجعل الحكم المصري هو الخيار الأفضل لإدارة لقاء القمة المقبل ضمن مسابقة الدوري الممتاز”.

وأضاف “يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم على أنه رغم احترامه لرؤية عناصر المسابقة كافة، إلا أن التوقيت الحالي يعد الأنسب في العودة مرة أخرى لإسناد مهمة إدارة مباراة القمة إلى الحكام المصريين الذين يلقون دائما كل التقدير في المسابقات الإفريقية التي يتواجدون في مبارياتها ببطولاتها المختلفة بشكل دائم وإيجابي وبفاعلية”.

وتابع: “يأمل الاتحاد المصري أن يجد حكامه الأكفاء التشجيع الملائم من كل الأطراف لما في ذلك من ارتقاء باللعبة”.

وذكر البيان أن “الاتحاد المصري لكرة القدم وهو يؤكد على هذه المعاني فإنه يضع نصب عينيه في الوقت نفسه مصالح أطراف المسابقة كافة ومصلحة المسابقة ذاتها ومدى تأثيرها على الكرة المصرية بشكل عام، وسعيًا نحو وضعها في مكانتها الملائمة على مستوى العالم وهي تحتفل هذا العام بمرور 100 سنة على انطلاقتها، الأمر الذي يجعلها في مصاف متقدمة ومحط أنظار دول عديدة”.

وختم البيان: “إن كل هذه المعاني الإيجابية تجعل الاتحاد المصري على ثقة بدعم كافة الأطراف على كل مستوياتها لهذا التوجه الذي آن الأوان للتمسك به”.

وتصاعدت أزمة حكام مباراة القمة بين الزمالك والأهلي والمؤجلة من المرحلة الرابعة للدوري المصري لكرة القدم والمقررة في 18 أبريل على ملعب القاهرة الدولي، عقب إعلان اللجنة المؤقتة لإدارة الكرة المصرية إسناد إدارة المباراة لطاقم تحكيم دولي مصري، خلافا لقرار سابق لمجلس الوزراء ووزارة الشباب والرياضة واتحاد الكرة الأسبق بإسناد تحكيم مباريات الأهلي والزمالك في أي مسابقة محلية لطاقم تحكيم أجنبي.

وردا على قرار اتحاد الكرة أعلن النادي الأهلي رفضه لتعيين طاقم تحكيم مصري، مع ضرورة تعيين طاقم تحكيم أجنبي لإدارة المباراة.

كما أرسلت اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك خطابًا رسميًا للاتحاد المصري تعترض خلاله على قرار إسناد إدارة مباراة القمة المقبلة لطاقم تحكيم مصري.

وجاء في البيان: “يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم مجددا على ثقته الكبيرة في التحكيم المصري وحكامه الذين يعدون الأفضل على مستوى القارة الإفريقية، وهو الأمر الذي يستند إليه الاتحاد المصري في إدارته لمسابقاته المحلية، مما يجعل الحكم المصري هو الخيار الأفضل لإدارة لقاء القمة المقبل ضمن مسابقة الدوري الممتاز”.

وأضاف “يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم على أنه رغم احترامه لرؤية عناصر المسابقة كافة، إلا أن التوقيت الحالي يعد الأنسب في العودة مرة أخرى لإسناد مهمة إدارة مباراة القمة إلى الحكام المصريين الذين يلقون دائما كل التقدير في المسابقات الإفريقية التي يتواجدون في مبارياتها ببطولاتها المختلفة بشكل دائم وإيجابي وبفاعلية”.

وتابع: “يأمل الاتحاد المصري أن يجد حكامه الأكفاء التشجيع الملائم من كل الأطراف لما في ذلك من ارتقاء باللعبة”.

وذكر البيان أن “الاتحاد المصري لكرة القدم وهو يؤكد على هذه المعاني فإنه يضع نصب عينيه في الوقت نفسه مصالح أطراف المسابقة كافة ومصلحة المسابقة ذاتها ومدى تأثيرها على الكرة المصرية بشكل عام، وسعيًا نحو وضعها في مكانتها الملائمة على مستوى العالم وهي تحتفل هذا العام بمرور 100 سنة على انطلاقتها، الأمر الذي يجعلها في مصاف متقدمة ومحط أنظار دول عديدة”.

وختم البيان: “إن كل هذه المعاني الإيجابية تجعل الاتحاد المصري على ثقة بدعم كافة الأطراف على كل مستوياتها لهذا التوجه الذي آن الأوان للتمسك به”.

وتصاعدت أزمة حكام مباراة القمة بين الزمالك والأهلي والمؤجلة من المرحلة الرابعة للدوري المصري لكرة القدم والمقررة في 18 أبريل على ملعب القاهرة الدولي، عقب إعلان اللجنة المؤقتة لإدارة الكرة المصرية إسناد إدارة المباراة لطاقم تحكيم دولي مصري، خلافا لقرار سابق لمجلس الوزراء ووزارة الشباب والرياضة واتحاد الكرة الأسبق بإسناد تحكيم مباريات الأهلي والزمالك في أي مسابقة محلية لطاقم تحكيم أجنبي.

وردا على قرار اتحاد الكرة أعلن النادي الأهلي رفضه لتعيين طاقم تحكيم مصري، مع ضرورة تعيين طاقم تحكيم أجنبي لإدارة المباراة.

كما أرسلت اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك خطابًا رسميًا للاتحاد المصري تعترض خلاله على قرار إسناد إدارة مباراة القمة المقبلة لطاقم تحكيم مصري.

اترك رد